منتديات شباب المغرب
أهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى أن يعجبك منتدانا منتديات شباب المغرب وأن تساهم معنا في تطويره و أن تصبح عضواً فيه قبل مغادرتك شكراً


<DIV class=gensmall align=center>
<FIELDSET style="WIDTH: 729px; HEIGHT: 55px">
<DIV
align=center><FONT size=4 face=Arial><STRONG>أهلا بك من
جديد يا </STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR:
blue">زائر</SPAN></STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR: blue">
</SPAN>آخر زيارة لك<SPAN style="COLOR: red"> <SPAN
style="COLOR: sienna">كانت في</SPAN>
</SPAN></STRONG></FONT></DIV>
<DIV
align=center><FONT size=4><STRONG><FONT
face=Arial>آخر عضو مسجل <IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"><SPAN
style="COLOR: darkorchid"> نورهان معتز</SPAN>
</FONT></STRONG><STRONG><FONT
face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif">فمرحبا
به<BR></FONT></STRONG></FONT></DIV></FIELDSET></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><BR>


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصر بلا مبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبن بطوطة
مديرعام
مديرعام
avatar

عدد المساهمات : 415
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

مُساهمةموضوع: مصر بلا مبارك   الجمعة فبراير 11, 2011 5:29 pm



مصر بلا مبارك

بات المصريون ليلتهم أمس، للمرة الأولى منذ نحو 30 عاماً، من دون الرئيس حسني مبارك الذي حصل على لقب الرئيس السابق. وكتب الشعب تاريخاً جديداً، فأصبح ممكناً ما كان مستحيلاً، بعد 18 يوماً من الثورة التي أطلق شرارتها الشباب، ونجحوا في إجبار مبارك على إعلان التنحي عن الحكم لتطوي مصر صفحة حكمه.

وعمت الاحتفالات أنحاء مصر بعدما ألقى نائب الرئيس عمر سليمان بياناً عبر التلفزيون الرسمي أعلن فيه أن مبارك تنحى عن الحكم وعهد بأمور البلاد إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وظلت مساندة الجيش للثورة منذ تفجرها في 25 كانون الثاني (يناير) الماضي نموذجاً للعلاقة بين شعب وجيشه، إذ أظهر التعامل الراقي لرجال الجيش مع المحتجين سواء في ميدان التحرير أو باقي أنحاء مصر، أن الجيش رد الجميل للشعب الذي كان أيد تحرك الجيش في العام 1952 وحوله إلى ثورة.

وحرص المجلس الأعلى للقوات المسلحة على طمأنة الشعب في بداية توليه السلطة، فأكد أنه «ليس بديلاً عن الشرعية التي يرتضيها الشعب». وحيا المجلس في البيان الرقم 3 الذي تلاه مساعد وزير الدفاع اللواء أركان حرب محسن الفنجري الرئيس مبارك «على موقفه الوطني في تفضيل المصلحة العليا للوطن»، رغم أن الجيش مارس ضغوطاً على مبارك ليتنحى، وفقاً لما أكدته مصادر مطلعة لـ «الحياة». وحيا الفنجري الشهداء «الذين ضحوا بأرواحهم فداء لحرية وأمن بلدهم». وما أن تلفظ مساعد وزير الدفاع بكلمة «الشهداء»، إلا وتوقف عن تلاوة بيانه وأدى التحية العسكرية. ورحب مختلف الأطياف بتنحي مبارك. وقال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لـ «الحياة» إنها المرة الأولى في تاريخ مصر ومن المرات النادرة في التاريخ العالمي أن يقوم الشباب بـ «ثورة بيضاء» تنتهي بتنازل رئيس الدولة «في عملية غاية في التحضر وعلامة على التصميم والإصرار خلقت مزاجاً وجواً مختلفاً في مصر والعالم العربي كله».

وأضاف: «يجب أن ننظر إلى المستقبل وبناء مصر على أساسين: أولهما الوحدة القومية وثانيهما الاتفاق على أجندة وجدول أعمال لإرساء الديموقراطية والإصلاح الشامل». وعن مخاوف البعض من التحول إلى حكم عسكري في ضوء تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة القيادة، قال موسى: «لا تنسى أن الشعب هو من دفع الأمور إلى هذه النتيجة التاريخية، ولا يجب أن ننسى دور الجماهير التي حققت هذا التحول. ومطلوب أن يلتحم الجيش والشعب في هذه اللحظة التاريخية». ورفض الإفصاح عن خططه للترشح للرئاسة، قائلاً: «لنتابع التطورات».

وقال نائب مرشد «الإخوان المسلمين» الدكتور رشاد البيومي لـ «الحياة» إن تنحي الرئيس «شيء طيب جداً»، مشيراً إلى أن خطاب التنحي «مثّل انهياراً لهذا النظام من قمته إلى أخمص قدميه... ونرجو الله أن يكون التنحي بداية جيدة لمراحل تالية جيدة بحيث تنتقل السلطة انتقالاً سلمياً إلى حكومة مدنية ديموقراطية تكون عاملاً هاماً في استقرار مصر».

وكتب مفجر «ثورة الشباب» وائل غنيم على صفحته على موقع «تويتر»: «مبروك لمصر... المجرم غادر القصر»، فيما كتب المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي على صفحته على موقع «فيسبوك»: «هذا أعظم يوم لي وللمصريين. مصر أصبحت الآن محررة ويستطيع المصري أن يعيش فيها بكرامة بعد أن استرد الشعب حريته وآدميته»، مضيفاً أن «مصر ستكون دولة ديموقراطية تقوم على العدالة الاجتماعية». وحيا موقف الجيش «الذي سنعمل معه خلال المرحلة الانتقالية لتحقيق انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة». وقال إنه لا ينوى الترشح للانتخابات الرئاسة المقبلة. واعتبر المعارض البارز أيمن نور أن يوم تنحي مبارك «يوم عظيم».

وقال مساعد وزير الدفاع في البيان الرقم 3: «بسم الله الرحمن الرحيم البيان رقم 3 من المجلس الأعلى للقوات المسلحة: أيها المواطنون، في هذه اللحظة التاريخية الفارقة من تاريخ مصر، وبصدور قرار الرئيس محمد حسني مبارك بالتخلي عن منصب رئيس الجمهورية وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد، ونحن نعلم جميعا مدى جسامة هذا الأمر وخطورته أمام مطالب شعبنا العظيم في كل مكان لإحداث تغيرات جذرية، فإن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يتدارس هذا الأمر مستعينا بالله سبحانه وتعالى للوصول إلى تحقيق آمال شعبنا العظيم وسيصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة لاحقا بيانات تحدد الخطوات والاجراءات والتدابير التي ستتبع. مؤكدا في نفس الوقت أنه ليس بديلا عن الشرعية التي يرتضيها الشعب، ويتقدم المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكل التحية والتقدير للسيد الرئيس محمد حسني مبارك على ما قدمه في مسيرة العمل الوطني حربا وسلما وعلى موقفه الوطني في تفضيل المصلحة العليا للوطن، وفي هذا الصدد فإن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يتوجه بكل التحية والإعزاز لارواح الشهداء الذين ضحوا بإرواحهم فداء لحرية وأمن بلدهم ولكل أفراد شعبنا العظيم .. والله الموفق والمستعان .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

وكان خطاب مبارك الذي ألقاه مساء أول من أمس أدى إلى مزيد من الغضب ومَثّل وقوداً للثورة في يوم انتصارها, وتفجرت التظاهرات المليونية في غالبية المدن المصرية طوال يوم أمس, وانقلبت كلها إلى احتفالات برحيل مبارك. ولم تنم مصر أمس ليلتها وبقى المصريون في الشوارع يحتفلون في ظل حظر للتجول نسى الجميع ما إذا كان ما زال مفروضا في عهد جديد أم لا؟. وتحولت المظاهرات الغاضبة في شوارع القاهرة والمحافظات إلى كرنفال احتفالي ضخم تعالت فيه الهتافات تعبيرا عن الفرحة بعد يوم عاصف من المسيرات التي استهدفت حصار المؤسسات الحكومية والسيادية. وعمت الاحتفالات مختلف شوارع وميادين البلاد ودوت أبواق السيارات في مختلف المناطق وتحول ميدان التحرير الذي كان مركزا للاحتجاجات إلى مركز للاحتفال وبات الغاضبون فرحين يرددون: «مبروك لمصر .. مبروك الحرية» و«الشعب أسقط النظام» و»الجيش والشعب أيد واحدة» وسمعت هتافات المحتشدين في ميدان التحرير من على مسافات بعيدة، ووزعت العصائر والحلوى والورود في مناطق عدة لتعيش القاهرة وعواصم المحافظات ليلة فرحة أمس أطلقت فيها الصوارخ والشماريخ بكثافة في منطقة وسط القاهرة.

وجال وزير الدفاع والانتاج الحربي المشير محمد حسين طنطاوي في محيط منطقة القصر الجمهوري وحيا المتظاهرين الذين احتشدوا أمامه بالآلاف في سابقة هي الأولى من نوعها وحاصروه رغم علمهم بأن مبارك ليس داخله، إذ كان غادر القاهرة وأفراد أسرته إلى شرم الشيخ قبل صلاة الجمعة.

واحتفلت الجماهير حول القصر مع رجال الحرس الجمهوري الذي كان أحاط المنطقة, ورغم أن تظاهرات الأمس أظهرت أن هناك خطراً كبيراً يهدد البلاد بعدما بدأت الفئات الاجتماعية المطحونة تتحرك وتتجه إلى عصيان مدني, وأن المطالب السياسية لم تكن تستحق كل هذا الالتفاف والغموض من جانب الحكم منذ تفجر الثورة, إلا أن الإعلان عن تنحي مبارك أنقذ البلاد من هذا الخطر الداهم, خصوصاً بعد أن وجد الجيش الذي يحمي البلاد نفسه وقد دخل في مرحلة ظهر منها أنه سيدفع ثمن عدم استقرار البلاد وبقاء مبارك في الحكم. ورغم البيان الثاني للجيش الذي قال إنه ضامن ومؤيد للمطالب المشروعة, إلا أن كل تفاعلات الأمس أظهرت ضرورة صدور موقف حاسم من الجيش تجاه الرئيس الذي ترك العاصمة وباقي المدن المصرية تشتعل وذهب إلى حيث الراحة والنقاهة. ومثلت المظاهرات أمس رقماً قياسياً وكانت الأكثر عدداً في تاريخ العالم ومثلت رداً على احتفاظ مبارك بعناده إلى أن انهارت مقاومته وأعلن التنحي, علماً بأن الأوضاع كانت تتغير كل ساعة في ظروف ثورة وليست بضع تظاهرات. في حين أن مبارك كان يتصرف وكأنها أزمة عابرة كأزمة أنابيب الغاز أو الخبز, ما يفسر أن بيانات الجيش قبل إعلان التنحي لم ترمم جدار الثقة الذي أنهار بين الشعب والحكم, على رغم أن البيان لقي الرضا في بعض الأوساط السياسية, إلا أن وتيرة الثورة المتسارعة كانت تخطته. وانتصرت الشرعية الثورية وهتف الناس في الميادين والشوارع مجدداً «الشعب والجيش يداً واحدة» وهو الشعار الذي ظل يردده الثوار والمحتجون طوال 18 يوماً ومنذ أن نزل الجيش إلى الشارع يوم 28 كانون الثاني (يناير) الماضي. وبتنحي مبارك وتولي الجيش السلطة يكون البرلمان بمجلسيه (الشورى والشعب) قد تم حلهما إضافة إلى حكومة الفريق أحمد شفيق ليحدد الجيش الطريقة التي ستدار بها البلاد خلال مرحلة انتقالية يتولى فيها الجيش مهام البلاد ضماناً لتحقيق مطالب الثورة.

ولاقت استقالة الرئيس المصري حسني مبارك ارتياحاً في واشنطن، إذ اعتبرت إدارة الرئيس باراك أوباما التغيير «لحظة محورية في تاريخ العالم»، داعية إلى مرحلة انتقالية «منظمة ومعبرة عن التغيير السياسي الذي لا عودة عنه في مصر».

وفي حين أكد البيت الأبيض أن أوباما تبلغ الاستقالة حين كان في المكتب البيضاوي صباحاً وأنه خرج من المكتب لمشاهدة البيان الرئاسي وردود الفعل الشعبية، اعتبر نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن أن ما يجري هو «لحظة محورية في تاريخ العالم»، وأنه «ليس محصوراً في مصر وحدها، بل عبر الشرق الأوسط». ودعا إلى مرحلة انتقالية «تعبر في شكل واضح ولا عودة فيه عن التغيير السياسي».

وتعطي واشنطن أهمية بالغة لدور الجيش في المرحلة المقبلة، وكانت منذ بداية الأزمة أثنت على دوره ووقوفه على الحياد. وتعتبر أن التأييد الذي تحظى به المؤسسة العسكرية من المتظاهرين، سيساعد في منع «المتطرفين» من «تجيير» المرحلة المقبلة لمصلحتهم، وردع التدخل الإيراني والانتقال إلى ديموقراطية حقيقية.

وتؤكد مصادر موثوقة لـ «الحياة» أن أوباما كرر أمام شخصيات اجتمع بها هذا الأسبوع اسم اندونيسيا لمقاربة الوضع في مصر، إذ تمثل هذه الدولة في نظره نموذجاً للاعتدال الاسلامي والتعايش بين الأحزاب الدينية والديموقراطية. ويبرز العامل الاسرائيلي في حسابات واشنطن مع تأكيد بايدن أن «هناك الكثير على المحك بسبب أحداث مصر». من جهته، رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتنحي حسني مبارك، معتبراً أن «الشعب المصري أسمع صوته»، فيما أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أنه «ينبغي الانتقال إلى حكومة مدنية وديموقراطية» في مصر. وقال: «كان هذا اليوم استثنائياً. باتت لمصر الآن فرصة ثمينة كي تكون لها حكومة قادرة على توحيد البلاد». ودعا الاتحاد الأوروبي إلى «الإسراع بحوار يقود إلى حكومة موسعة تحترم تطلعات الشعب المصري وتحقق له الاستقرار»، مشيراً إلى أنه «يحترم قرار الرئيس مبارك، وبتخليه عن السلطة يكون قد استمع لصوت الشعب المصري وفتح الطريق أمام إصلاحات أسرع وأعمق»، فيما قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في رسالة على موقع «تويتر»: «نهنئ الشعب المصري، ونأمل في أن تبصر النور حكومة تستجيب لتطلعات الشعب».

وأعلنت الحكومة السويسرية أمس أنها قررت التجميد الفوري لأي حسابات يملكها الرئيس المصري والمقربون منه. وقالت وزارة الخارجية السويسرية في بيان إن هذا القرار يهدف إلى «تفادي أي اختلاس لأموال تعود إلى الدولة المصرية».

وفي وقت دعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الحكومة الجديدة في مصر إلى التزام «أمن اسرائيل» ومعاهدة السلام، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول إسرائيلي كبير أن الدولة العبرية تأمل في ألا يحدث تخلي مبارك عن السلطة تغييراً في علاقاتها السلمية مع القاهرة. وقال: «من السابق لأوانه توقع كيف سيؤثر (التنحي) على الأمور... نأمل أن يحدث التغير الى الديموقراطية في مصر من دون عنف وأن تبقى اتفاقية السلام».

ورحبت قطر أمس بنقل السلطة في مصر إلى المجلس العسكري الأعلى، مؤكدة تمسكها بعلاقات متميزة مع القاهرة وتطلعها إلى «استعادة مصر دورها القيادي في العالم العربي والإسلامي ودعم ومناصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية»، فيما اعتبرت إيران أن المصريين حققوا «انتصاراً عظيماً».

وأكدت الإمارات العربية المتحدة دعمها «للشقيقة الكبرى مصر». وشددت في بيان على «ثقتها في قدرة المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر على إدارة شؤون البلاد في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها الشقيقة الكبرى مصر بما يحقق لشعبها آماله وطموحاته»، مؤكدة «حرصها الدائم على تعزيز العلاقات التاريخية الأخوية المتميزة».

ورأت حركة «حماس» ان تنحي مبارك هو بداية «انتصار» الثورة المصرية وأكدت وقوفها الى جانب هذه الثورة. ودعت الجيش إلى «أن يكون ضامناً لمطالب الشعب وألا يسمح بالالتفاف عليه»، مطالبة «القيادة المصرية الجديدة باتخاذ قرار فوري برفع الحصار عن غزة وفتح المعبر المصري إلى الأبد وتمكين سكان القطاع من البدء بالإعمار وحرية التنقل والحصول على حاجاتهم». وهنأ «حزب الله» اللبناني المصريين بـ «النصر التاريخي». وقال في بيان: «يتقدم حزب الله من الشعب المصري العظيم بأسمى آيات التهنئة والتبريك للنصر التاريخي المجيد الذي حققته ثورته الرائدة». وأضاف أن «الموقف الواحد والثابت الذي تجلى في ثورة الشعب المصري شيباً وشباناً هو الذي جعل الدم مرة جديدة ينتصر على السيف».



[youtube][/youtube]


.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab.marocs.net
 
مصر بلا مبارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب المغرب  :: المنتدى العام :: منتدى الأخبار :: الأخبار الدولية-
انتقل الى:  
الساعة
عدد الزوار
متطلبات المنتدى
ملاحظة

 مُـلاَحـَظَـه~: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط . .

TV online

المزيد من القنوات | Watch more Tv