منتديات شباب المغرب
أهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى أن يعجبك منتدانا منتديات شباب المغرب وأن تساهم معنا في تطويره و أن تصبح عضواً فيه قبل مغادرتك شكراً


<DIV class=gensmall align=center>
<FIELDSET style="WIDTH: 729px; HEIGHT: 55px">
<DIV
align=center><FONT size=4 face=Arial><STRONG>أهلا بك من
جديد يا </STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR:
blue">زائر</SPAN></STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR: blue">
</SPAN>آخر زيارة لك<SPAN style="COLOR: red"> <SPAN
style="COLOR: sienna">كانت في</SPAN>
</SPAN></STRONG></FONT></DIV>
<DIV
align=center><FONT size=4><STRONG><FONT
face=Arial>آخر عضو مسجل <IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"><SPAN
style="COLOR: darkorchid"> نورهان معتز</SPAN>
</FONT></STRONG><STRONG><FONT
face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif">فمرحبا
به<BR></FONT></STRONG></FONT></DIV></FIELDSET></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><BR>


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإسلاميون خارج جبة الياسمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبن بطوطة
مديرعام
مديرعام
avatar

عدد المساهمات : 415
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

مُساهمةموضوع: الإسلاميون خارج جبة الياسمين   السبت يناير 22, 2011 4:31 pm







الإسلاميون خارج جبة الياسمين



توفيق بوعشرين*:

كان المعارض الإسلامي المقيم في لندن، راشد الغنوشي، ذكيا وحكيما عندما قال، قبل أربعة أيام: «إننا لم نشارك في ثورة الياسمين ولم نكن نقف وراءها، وإن مطالبنا الآن لا تخرج عن مطالب الثورة. نريد الديمقراطية والتعددية ودولة القانون»...

من الآن فصاعدا لا يمكن للحكام العرب أن يهددوا الغرب المطالب بدمقرطة الخارطة العربية بالقول: «إما نحن أو ثورة إسلامية عارمة على الطريقة الإيرانية». الدرس التونسي علمنا أن شجرة الإسلاميين التي كان الحكام يقفون خلفها لإخفاء غابة التسلط ولتبرير تحويل الجمهوريات إلى ملكيات، والشعوب إلى رعايا، والأحزاب إلى بيادق، والنقابات إلى كومبارس... كل هذه المبررات ذابت أمام حرارة ثورة الياسمين، وستجد حكومات الغرب نفسها في مأزق أمام رأيها العام إن هي استمرت في دعم الحكومات المستبدة في العالم العربي بدعوى الخوف من البعبع الأصولي...

نعم الإسلاميون موجودون في الشارع العربي، قوتهم الظاهرة ما هي إلا انعكاس لضعف باقي الاتجاهات، ومحاربتهم عن طريق المقاربة الأمنية تقويهم ولا تضعفهم، وتصورهم في عيون المحرومين والساخطين كضحايا. كانت جماعة العدل والإحسان في المغرب تستقطب آلاف الطلبة وأبناء الطبقات الوسطى عندما كان الشيخ عبد السلام ياسين تحت الإقامة الإجبارية، وعندما كان مجلس الإرشاد في السجن في عهد الملك الراحل ووزير داخليته إدريس البصري، أما الآن وقد أبدت السلطة بعض «التسامح» تجاه نشاط الجماعة، حتى وإن لم تصل إلى الترخيص القانوني لها، فإن قدرتها على توسيع قاعدتها الاجتماعية تراجعت كثيرا...

الشارع العربي تطور ونضج ليس لأن الإسلاميين يؤطرونه، وليس لأن اليساريين يبشرون وسطه ببديل مقنع، وليس لأن الأحزاب لها صدى في بيته.. الشارع العربي نضج وتطور وعيه بفعل الأزمة الاجتماعية الحادة، وبفعل افتقار أنظمته إلى الشرعية الديمقراطية، وبفعل تطور وسائل الاتصال الحديثة... إنها معالم قرن جديد لم تمض عليه الآن سوى 11 سنة، ومازال يعد بالكثير من المفاجآت.

الإسلاميون التونسيون سيجدون أنفسهم، اختيارا أو إجبارا، يسيرون على طريق الإسلاميين الأتراك إن هم أرادوا أن يشاركوا في صياغة المرحلة المقبلة، أي أن يقبلوا التحول إلى حزب ديمقراطي ذي حساسية إسلامية مع احترام تام لقواعد اللعبة، وفي مقدمتها إبعاد العقيدة عن الصراع السياسي... هذا أحد الدروس الكثيرة لثورة الياسمين.. الذي يقلم أظافر الأصولية هو الديمقراطية والحرية وليس الاستبداد والسجون والمنافي...

ملاحظة لا علاقة لها بما سبق:

«زميلنا» رشيد نيني أصبح مكلفا بوظيفة «الكوميسير السياسي» الذي يفتش في ضمائر الصحافيين، ويبحث عن إدانتهم بين شقوق الكلمات، ونحن لا نعترض على هذه الوظيفة التي اختارها لنفسه، بل نرحب بها، لأن ما يكتبه عنا في جريدته يعطينا فكرة عما يفكر فيه جزء من أجهزة السلطة التي تحارب الصحافة الحرة.

هل هناك مشكلة في الحكم أم في الحكامة في المغرب؟ هذا نقاش علمي وسياسي عميق، وليس «زبدة» تدهن هنا وهناك، ورماد يذر في العيون تحت الطلب. عندما نكتب عن تونس اليوم وعن ثورتها لا نقطر الشمع لأحد، لأن لدينا الشجاعة لقول ما نريد قوله. وما نريد قوله هو أن ثورة الياسمين كتاب مفتوح للدرس والعبرة في المغرب والعالم العربي، تماما كما كانت أوربا كلها معنية بما وقع في رومانيا سنة 1989، وهذا لا يعني أن كل زعماء العرب سيلقون نفس مصير بنعلي. هذا تبسيط «طفولي» لا يقول به عاقل، ولا يرقى إلى مستوى النقاش الجاد، وليس أحاديث «الحلقة» الصحفية المنتشرة هذه الأيام على أعمدة الصحافة!

هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فإن سب «نيني» وشتمه وانعدام اللياقة في أسلوبه أهون ألف مرة من إقفال الجريدة خارج القانون وفبركة الملفات القضائية وتشميع المقرات نهجا على الطريقة البائدة، علاوة على الحصار الاقتصادي...

مرحبا بهذه اللعبة.. إنها مسلية أكثر منها مضرة. كلما كانت للأجهزة إياها مآخذ على ما نكتبه، ترد علينا بلسان «المساء» الطويل. هذا تطور ولا شك في ردود فعل السلطة. أما كون هذه الممارسات تضر بمهنة الصحافة وتضعف بيتها الهش أصلا، فهذا أمر ليس جديدا، جربه آخرون قبل السيد نيني، وبعد عقود أصبحوا يوقعون مقالات بأسماء مستعارة في الصحف. أصبحت أسماؤهم ثقيلة عليهم من فرط ابتذالها في سوق النخاسة الصحافية. لا بأس، الناس لها ذاكرة، والتاريخ له قلم يسجل به نوع الأثر الذي نتركه في هذه الحياة، وقدرة كل واحد على مقاومة إغراء الجزرة وألم العصا...

* صحفي ـ مدير نشر أخبار اليوم المغربية


.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab.marocs.net
 
الإسلاميون خارج جبة الياسمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب المغرب  :: المنتدى العام :: منتدى الأخبار :: أخبار بلدان المغرب العربي-
انتقل الى:  
الساعة
عدد الزوار
متطلبات المنتدى
ملاحظة

 مُـلاَحـَظَـه~: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط . .

TV online

المزيد من القنوات | Watch more Tv