منتديات شباب المغرب
أهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى أن يعجبك منتدانا منتديات شباب المغرب وأن تساهم معنا في تطويره و أن تصبح عضواً فيه قبل مغادرتك شكراً


<DIV class=gensmall align=center>
<FIELDSET style="WIDTH: 729px; HEIGHT: 55px">
<DIV
align=center><FONT size=4 face=Arial><STRONG>أهلا بك من
جديد يا </STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR:
blue">زائر</SPAN></STRONG></FONT><FONT
size=4><STRONG><FONT face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"></FONT></STRONG></FONT><FONT
size=4 face=Arial><STRONG><SPAN style="COLOR: blue">
</SPAN>آخر زيارة لك<SPAN style="COLOR: red"> <SPAN
style="COLOR: sienna">كانت في</SPAN>
</SPAN></STRONG></FONT></DIV>
<DIV
align=center><FONT size=4><STRONG><FONT
face=Arial>آخر عضو مسجل <IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif"><SPAN
style="COLOR: darkorchid"> نورهان معتز</SPAN>
</FONT></STRONG><STRONG><FONT
face=Arial><IMG
src="http://i74.servimg.com/u/f74/12/84/29/32/eniie110.gif">فمرحبا
به<BR></FONT></STRONG></FONT></DIV></FIELDSET></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"> </DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><BR>


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضيحة روبي وعاصفة غضب مصرية ضد بيرلسكوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبن بطوطة
مديرعام
مديرعام
avatar

عدد المساهمات : 415
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/09/2010

مُساهمةموضوع: فضيحة روبي وعاصفة غضب مصرية ضد بيرلسكوني   الأربعاء ديسمبر 29, 2010 5:47 pm





فضيحة روبي وعاصفة غضب مصرية ضد بيرلسكوني




رغم أن فضائحه الجنسية باتت شيئا معتادا بالنسبة للإيطاليين ، إلا أن اللافت للانتباه أن سيلفيو بيرلسكوني تجاوز هذه المرة الخطوط الحمراء والأعراف الدبلوماسية بزج اسم رئيس أكبر دولة عربية في أحدث مغامراته العاطفية .

ففي 30 أكتوبر ، انتقد رئيس الجالية المصرية في روما المهندس عادل عامر أحدث فضيحة جنسية لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني والتي لعبت دور البطولة فيها فتاة قاصر مغربية الأصل تدعى "روبي".

واعتبر عامر أن المكالمة الهاتفية التي أجراها بيرلسكوني بالشرطة الإيطالية في مايو ماضي وزعم فيها أن "روبي" تمت بصلة قرابة للرئيس المصري حسني مبارك خارجة عن اللياقة ولا تليق باسم دولة كبيرة مثل إيطاليا ، متوعدا بمقاضاة رئيس الوزراء الإيطالى بتهمة التشهير والزج باسم الرئيس مبارك في "مغامراته غير المسئولة ".

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، بل إن صحيفة "المصري اليوم" نقلت عن رئيس الجالية المصرية القول أيضا إنه سيتقدم خلال الأيام القادمة برسالة احتجاج شديدة اللهجة لدى رئيس الجمهورية الإيطالي جيورجو نابوليتانو على تصريحات بيرلسكوني التي لم يأت بمثلها أحد قبله في سجلات السياسة الدولية .

وتابع أنه إذا استدعى الأمر أيضا فإنه سيقوم مع أبناء الجالية بوقفة احتجاجية أمام مبنى الحكومة الإيطالية ، مطالبا بيرلسكونى بتقديم اعتذار رسمى على الملأ للشعب المصري.

وفي السياق ذاته ، سارعت السفارة المصرية في روما لنفي وجود أي صلة قرابة بين الرئيس حسني مبارك وتلك الفتاة المغربية.

ونقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن بيان للسفارة المصرية القول :" لا علم لنا حول أن رئيس الحكومة الإيطالية أوصى قاصرا اتهمت بالسرقة بالادعاء أنها قريبة الرئيس المصري" .

وكانت صحف "جورنال" و"لاريبوبليكا" و"كوريرى ديللا سيرا" سربت في 27 و28 أكتوبر مضمون مكالمة هاتفية أجراها بيرلسكوني لإنقاذ روبي من السجن عبر الزعم بأنها تمت بصلة قرابة للرئيس المصري .

وبدأت القصة عندما ألقت السلطات الإيطالية القبض على راقصة مغربية تدعى روبي " 17 عاما " واسمها الحقيقي كريمة بتهمة سرقة 3 آلاف يورو ليلة 27 مايو الماضي.

وقبل توقيع وكيل نيابة القصر بمدينة مسينا في ميلانو أمرا بإيداع الفتاة إحدى دور رعاية الأحداث ، تدخل بيرلسكوني وأجرى اتصالا هاتفيا بالشرطة لتحرير الفتاة ، مدعيا أنها "قريبة الرئيس مبارك" وهو ما تم على إثره إطلاق سراح الفتاة وتسليمها لأحد مساعدي بيرلسكوني.

اعترافات وأكاذيب

وفيما أكد وزير الداخلية الإيطالي روبرتو ماروني على صفحات جريدة "لاريبوبليكا" صحة ما سبق ، خرج بيرلسكوني بكل "وقاحة" على وسائل الإعلام ليعترف بما ارتكبه بل إنه واصل الاستفزاز بدفاعه عن الأمر باعتباره من خصوصياته ، متناسيا تماما أنه ارتكب خطأ جسيما لا يغتفر ولا يمكن أن يصدر عن شخص عاقل وهو الزج باسم رئيس أكبر دولة عربية في تلك القضية .

ففي 30 أكتوبر وعقب القمة الأوروبية في بروكسل ، قال بيرلسكوني "74 عاما" للصحفيين الإيطاليين الذين كانوا يسألونه عن الفضيحة الجنسية التي تهز الساحة السياسية الإيطالية :" أنا إنسان فرح ، أحب الحياة وأحب النساء ، لا أحد يستطيع إجباري على تغيير نمط حياتي ، أنا فخور به ، أعيش حياة فظيعة وأبذل جهودا جبارة ، أعمل حتى الساعة الثانية والنصف فجرا ، بعد ذلك أخلد إلى النوم وأنهض في الساعة السابعة ، وإن كنت بحاجة من حين لآخر إلى أمسية للاسترخاء ، لا أحد سيجبرني على تغيير نمط حياتي" .

ورغم التصريحات السابقة ، إلا أن بيرلسكوني يبدو أنه لن يفلت من العقاب هذه المرة ، خاصة وأنه كذب على الإيطاليين ، فهو اعترف في البداية بأنه أمضى إحدى الليالي مع "روبي " ورقص معها ، لكنه نفى أن يكون أقام معها علاقة جنسية .

وتابع " بين الحين والآخر ، أشعر بحاجة إلى مساء أسترخي فيه ، ألقي فيه بعض النكات بغرض العلاج الذهني وتنقية دماغي من هذه المشاغل واعتقد أن هذا جزء من شخصيتي وفي سني هذه لا يمكن للشهرة أن تدفعني لتغيير أسلوب حياتي".

وأضاف أنه ساعد الفتاة الفارة من أسرتها والبالغة 17 عاماً عندما كانت في مشكلة مع الشرطة ، مشيرا إلى أنه حاول العثور لها على مأوى لكنه نفى دفع أموال لها أو القيام بأي تدخل غير قانوني في النظام القضائي.

واللافت للانتباه أن روبي أكدت في البداية صحة الكلام السابق لجريدة "لاريبوبليكا" قائلة إن بيرلسكوني لم يسع إلى أخذها للفراش بل على العكس أعطاها مظروفا به 7 آلاف يورو دون مقابل حين التقاها في منزله قرب ميلان ليلة عيد الحب وذلك عند اكتشافه أنها ما زالت قاصرا .

وتابعت أنها قابلت بيرلسكوني مرة واحدة فقط ونفت ممارسة الجنس معه ، قائلة :" لا يسعني سوى إبداء الإعجاب به والتحدث بشكل جيد عنه فبفضله لم ينته بي الحال إلى الشوارع أو ألى أعمال بذيئة ، أقول له ، أشكرك من قلبي ، فأنت رجل نبيل ومن العار أن الناس لا يعرفون حقيقتك ".

ورغم ما سبق ، إلا أن روبي سرعان ما خرجت على وسائل الإعلام مجددا في 31 أكتوبر لتؤكد أنها حضرت حفلات في فيلا بيرلسكوني في آركوري شمالي إيطاليا ، متهمة إياه باستغلالها جنسياً وهي دون الثامنة عشر.

وأوضح الموقع الرسمي لراديو "لومبارديا" الإيطالي أن روبي أكدت أيضا أن بيرلسكوني مارس معها الجنس مرات متعددة في السنوات الماضية.

وفي السياق ذاته ، كشفت صحيفة "إلفاتو كوتيديانو" الإيطالية أن المغربية "روبي" وبحكم رغبتها في دخول عالم العروض الفنية وعروض الأزياء لجأت إلي أهم الوكلاء المشهورين بإيطاليا وهو "ليلي مورا" الذي يقف وراء تقديم العديد من الوجوه الفنية والتليفزيونية الإيطالية والذي يلجأ أيضا لتزويد معظم الملاهي والمحلات الليلية الشهيرة بالحسناوات اللواتي كانت "روبي" المغربية واحدة منهن.

وأشارت الصحيفة إلي أن ليلي مورا اصطحب روبي معه هي وفتيات أخريات في مرات عديدة إلي السكن الرسمي لبيرلسكوني ببلدة "أركوري" الموجودة شمالي "ميلانو".

ورغم نفي النائب العام لمدينة ميلانو إدموندو بروتي في بداية تفجر القضية وجود أي تحقيق حولها ، إلا أن صحيفة "إلفاتو كوتيديانو" أكدت أن تصريحات الشابة المغربية السابقة تعني متابعة بيرلسكوني قضائيا بتهمة الاستغلال الجنسي للأطفال والتشجيع علي دعارة الأطفال ، مشيرة إلى أن النيابة العامة في ميلانو فتحت بالفعل تحقيقا قضائيا حول التصريحات التي أدلت بها الشابة المغربية التي تم توقيفها في مايو الماضي في قضية سرقة بالمحلات الليلية التي يرتادها المشاهير بمدينة ميلانو.

وحتى إن نجح بيرلسكوني بالإفلات من التحقيق القضائي ، فإن المعارضة لن تفوت تلك الفرصة لتصعيد حدة الغضب الشعبي ضده خاصة وأنه رفض الاعتذار عن إقامة علاقة جنسية مع قاصر .

وكان وزير الخارجية الايطالي السابق والقيادي في "الحزب الديمقراطي" المعارض ماسيمو داليما سارع لمطالبة الفاتيكان بضرورة التدخل والإدلاء برأيه في قضية الفتاة المغربية "روبي" ، هذا فيما وجه رئيس تحرير مجلة "أفنيير" الناطقة باسم الفاتيكان نقدا لاذعا لبيرلسكوني ، قائلا :" عليك الرحيل".

مسلسل الفضائح

وإلى حين انتهاء التحقيقات بالقضية ، فإنه يتأكد يوم بعد يوم أن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو بيولسكوني مصمم على مواصلة زلات لسانه ومغامراته مع النساء خصوصاً الصغيرات في السن غير عابيء بتداعيات تصرفاته الطائشة سواء داخليا أو خارجيا .

ففي 14 فبراير / شباط الماضي ، كشفت صحيفة "القبس" الكويتية عن أحدث زلات لسان بيرلسكوني التي وقع بها خلال مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء ألبانيا سالي بيريشا في روما .

وتحت عنوان " بيرلسكوني : سنمنع الهجرة إلا للجميلات فقط ! " ، قالت الصحيفة :" في تصريح جديد مثير لرئيس الوزراء الإيطالي سليفيو بيرلسكوني ، خاصة بعد سلسلة الفضائح الجنسية التي تعرض لها العجوز صاحب الـ73 عاما ، قال إنه من غير المرحب به وجود المهاجرين غير الشرعيين في ايطاليا ، إلا أن الفتيات الجميلات منهم يمكن استثناؤهن".

وأضافت الصحيفة " بينما كان يلقي بتصريحاته للصحفيين عقب اجتماعه ورئيس وزراء ألبانيا سالي بيريشا ، أشار بيرلسكوني إلى أن الاتفاق الذي عقده البلدان نجح في فرض إجراءات صارمة ضد الهجرة غير الشرعية ، إلا أنه لم يدع الفرصة تفلت من دون أن يضيف نكتة وفق عادته المشهورة ، حيث قال مازحا: أنا قلت لسالي إنه يمكن استثناء الفتيات الجميلات من هذا الإجراء" .

مرض مزمن

زلة اللسان السابقة تؤكد أن ولع بيرلسكوني بالنساء بات كالمرض المزمن ولذا فإنه يضرب عرض الحائط بالعرف الدبلوماسي الذي يفرض على الساسة التزام الحصافة واللياقة ، بل إن مالك نادي "إيه سي ميلان" الإيطالي لكرة القدم وإمبراطور وسائل الإعلام الإيطالية يبدو غير آبه تماما بما تسببه تلك الزلات من إساءة لصورته وصورة السياسيين الايطاليين بصفة عامة .

ولعل إلقاء نظرة على زلات لسان وفضائح بيرلسكوني المتكررة يرجح بقوة أن الفترة التي قضاها خلال شبابه كمغن على متن السفن السياحية تركت فيما يبدو بالغ الأثر على تكوين شخصيته وأبعدته تماما عن ضوابط العمل السياسي .

ففي 31 يوليو 2009 ، كشفت وسائل الإعلام الايطالية أن بيرلسكوني عرض على بائعة الهوى الايطالية باتريزيا داداريو الترشح في لائحته للانتخابات البلدية في منطقة باري ، مقابل التزامها الصمت تجاه تسجيلات صوتية وأشرطة فيديو للحفلات الخاصة التي جمعت بينهما .

ووفقا لما سربته داداريو لوسائل الإعلام فإن بيرلسكوني قدم لها 1000 يورو لحضور حفلة في عام 2003 في منزل بيرلسكوني الخاص في روما ومكثت فيه حتى اليوم التالي .

وأضافت أنها حضرت الحفلة في المنزل الخاص وأنه شارك فيها بالإضافة لبيرلسكوني رجل الأعمال الايطالي جيانباولو تارتيني و20 فتاة حسناء ، قائلة :" خلال الحفلة ، سأل بيرلسكوني الفتيات إن كن يردن العمل في القنوات التليفزيونية أو الدخول في عالم السياسة أو المشاركة في برنامج الأخ الأكبر الذي تستضيفه فضائية تابعة له ".

وما أن نشرت وسائل الإعلام تصريحات داداريو إلا ووجه سياسيون ايطاليون انتقادات لاذعة لبيرلسكوني ، خاصة وأنه سبق أن عرض مناصب رفيعة على حسناوات ليس لديهن خبرة في مجال السياسة ، مقابل حضورهن حفلات خاصة معه.

كما يلاحق القضاء الإيطالي تارتيني صديق بيرلسكوني بتهم الفساد وتشجيع البغاء وتوجيهه دعوات لبعض الفتيات لحضور حفلات رئيس الوزراء ، مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وبالإضافة إلى ما سبق ، فإن رئيس الحكومة الإيطالية سبق له وأن اختار "وزيرتين جميلتين " ضمن تشكيلة حكومته ، كما وصف نساء حزبه بأنهن "الأجمل" .

بل وطالب أيضا بنشر الآلاف من عناصر الشرطة في الشوارع لحماية "النساء الإيطاليات الجميلات جداً " ، محملاً إياهن المسئولية لتعرضهن للاغتصاب ، الأمر الذي أثار صدمة في أوساط الجمعيات النسائية الايطالية .
وقبل سنوات ، شجع أيضا رجال الأعمال الأمريكيين على الاستثمار في بلاده لأنها تحوي "الكثير من السكرتيرات الجميلات والفتيات الرائعات".

ولم يقتصر الأمر على ما سبق ، حيث نشرت صحيفة "البابيس" الإسبانية في نوفمبر الماضي أيضا ما قالت إنه صور لحفلات صاخبة في فيلا يملكها بيرلسكوني على جزيرة سردينيا ظهرت فيها امرأة عارية.

ورغم أن البعض قد ينظر للفضائح السابقة على أنها تدخل في إطار الحياة الشخصية لبيرلسكوني ، إلا أن الحقيقة عكس ذلك ولها تداعيات اجتماعية وسياسية ، حيث أقامت فيرونيكا لاريو زوجة بيرلسكوني فى مايو/ آيار 2009 دعوى قضائية لطلب الطلاق بعدما نشرت وسائل الإعلام أنباء علاقة زوجها بعارضة أزياء صاعدة تبلغ من العمر 18 عاما وفي نفس عمر أبنائه الثلاثة .

زلات لسان

وبجانب فضائحه الأخلاقية ، عرف عنه أيضا زلات لسانه مع السياسيين من دول أخرى وإطلاق النكات السياسية ، ففي اليوم الأول لتولي بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي في عام 2003 ، دخل بيرلسكوني في ملاسنة مع النائب الألماني في البرلمان الأوروبي مارتن شولز الذي اتهمه بالارتباط بالمافيا الإيطالية ، فما كان من بيرلسكوني إلا أن رد عليه ، قائلاً : "أعرف منتج أفلام في إيطاليا يقوم بعمل فيلم عن معسكرات الاعتقال النازية ، أقترح أن تلعب دور الحارس" ، الأمر الذي أثار حينها أزمة دبلوماسية بين إيطاليا وألمانيا.

ومن ضمن زلات اللسان التي وقع فيها أيضا قوله لرئيس الوزراء الدانماركي السابق ورئيس حلف الناتو حاليا أندريس راسموسين إنه يعتزم تقديمه لزوجته فيرونيكا لاريو ، مادحاً وسامة راسموسين الذي أشار إليه بـ "أجمل رئيس وزراء أوروبي".

وبالنسبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما ، فإنه لم يسلم هو الآخر من زلات لسان بيرلسكوني ، حيث وصفه بعد فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية ، بـ "صاحب البشرة السمراء" ، في إشارة إلى لونه الأسود وذلك خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الروسي ديمتري مديفيديف.

والمثير للانتباه أنه لم يأبه بالآثار النفسية التي تنجم عن مجرد النطق بكلمة "فاشية" وتذكير الايطاليين والعالم بالتالي بتاريخ من القمع والقتل العشوائي ، وقال في مقابلة صحفية في عام 2003 إن الزعيم الفاشي الايطالي بينيتو موسوليني لم يقتل خصومه بل كان يرسلهم في إجازات ، وهو الأمر الذي جلب له انتقادات واسعة من المعارضة الإيطالية ومن معارضي الفاشية في أوروبا .
ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد طالت زلات لسانه أيضا العالم الإسلامي حينما زعم قبل سنوات أن الحضارة الغربية أرقى من نظيرتها الإسلامية وأنه يجب على الغرب اكتساح العالم الإسلامي ، وهو الأمر الذي قوبل حينها باستياء عارم في الدول العربية والإسلامية وخرجت مظاهرات واسعة للتنديد بتصريحاته ، ما اضطره في النهاية إلى الاعتذار عن تصريحاته غير المسئولة .

اتهامات بالفساد

وبالإضافة إلى الفضائح الأخلاقية وزلات اللسان ، فإن بيرلسكوني يواجه أيضا اتهامات بالفساد ، حيث وجهت محكمة ايطالية له تهمة دفع أموال قيمتها 600 ألف دولار إلى محاميه البريطاني لشئون الضرائب ديفيد ميلز لتقديم إفادات خاطئة بشأن محاكمتين خلال عقد التسعينيات من القرن الماضي.

ورغم أن محاكمة بيرلسكوني قد علقت بعدما أجاز البرلمان الإيطالي في 2008 قانونا يقضي بمنح الحصانة لرئيس الوزراء الإيطالي ، لكن المحكمة الدستورية الايطالية قضت في 7 أكتوبر 2009 ببطلان الحصانة ، مما مهد الطريق نحو معاودة اتخاذ إجراءات قضائية ضد برلسكوني.

وبالفعل ، استؤنفت محاكمة رئيس الوزراء الإيطالي بتهم الفساد في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 في مدينة ميلانو ، فيما يصر بيرلسكوني على أنه برئ من التهم الموجهة إليه ، واتهم المدعين العامين بالتعاطف مع المعارضة اليسارية ، متعهدا باستكمال مدة ولايته في رئاسة الوزراء البالغة خمس سنوات والتي بدأت في شهر إبريل/نيسان 2008 حتى لو صدر في حقه حكم إدانة .

وبالإضافة إلى الرشوة واستغلال النفوذ ، فإن بيرلسكوني يواجه أيضا اتهامات بالتهرب من الضرائب ، ففي 16 نوفمبر 2009 ، أجلت محكمة ايطالية النظر في دعوى ضد رئيس الوزراء الذي يواجه اتهامات بتهرب ضريبي تبلغ قيمته 45 مليون دولار مارسته شركة "ميدياسيت" التي يرأسها خلال الفترة ما بين عامي 2000 و2003.

ورغم أن كثيرين يتوقعون الإطاحة بيرلسكوني في انتخابات 2013 ، إلا أن العقاب يبدو أنه بدأ مبكرا ، ففي 14 ديسمبر / كانون الأول 2009 ، تعرض بيرلسكونى خلال تجمع انتخابي في ميلانو لهجوم أسفر عن كسر في أنفه وسقوط بعض أسنانه وكذلك قطع في الشفة.

الهجوم السابق وإن كانت السلطات الايطالية حاولت تبريره بأنه صادر عن شخص يعاني من مشكلات نفسية ، إلا أن وسائل الإعلام الايطالية كشفت فيما بعد أن ماسيمو تارتاجاليا (42 عاماً) الذى اعتدى على بيرلسكونى بقذفه بتمثال لم يكن يعاني أية اضطرابات نفسية وأنه خطط بعناية لهذا الهجوم احتجاجا على فضائح بيرلسكوني المتواصلة.

والخلاصة أن بيرلسكوني سيدفع عاجلا أم آجلا ثمن أخطائه وتصرفاته الطائشة ، بل إن إزاحته من السلطة هو أمر يخدم العرب والمسلمين باعتباره أكثر السياسيين الإيطاليين ولاء لإسرائيل وعداء للإسلام .




روبي مغربية قاصر صاحبة الفضيحة






.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab.marocs.net
 
فضيحة روبي وعاصفة غضب مصرية ضد بيرلسكوني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب المغرب  :: المنتدى العام :: منتدى الأخبار :: الأخبار الدولية-
انتقل الى:  
الساعة
عدد الزوار
متطلبات المنتدى
ملاحظة

 مُـلاَحـَظَـه~: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط . .

TV online

المزيد من القنوات | Watch more Tv